SeeMooMoobilE
https://i68.servimg.com/u/f68/14/28/67/40/uouoo_10.jpg


اهلا وسهلا بكم فى منتديات سيمو موبايل
تسجيل الزوار يشرفنا ودخول الاعضاء يسعدنا
 
الرئيسيةواجهة المنتدىبحـثس .و .جقائمة الاعضاءالمجموعاتمكتبة الصورالتسجيلدخول




شاطر | 
 

 يوميات شاب روووووووووووش طحن متجدد بأستمرار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
ĐŘ_ṦĬЌφỘφ
مشرف المنتدى العلمى
سوبر استار المنتدى
مشرف المنتدى العلمىسوبر استار المنتدى


ذكر عدد المساهمات : 3031
تاريخ التسجيل : 27/08/2009
العمر : 25
الموقع : السكه الجديده
العمل/الترفيه : دوج طور بيطرى هههههه
المزاج : تماموووووووووووووووز

مُساهمةموضوع: رد: يوميات شاب روووووووووووش طحن متجدد بأستمرار   الإثنين ديسمبر 21, 2009 10:18 pm

اعتزر عن الجزء المحرج الموجود فى الحلقه
انا كنت متردد بصراحه انى انقله ولا لاء؟
ولكنى انا ناقل جيد
اعتزر على اى فرد خدش حياؤة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
beautiful girl
مشرفة المنتدى الادبى والترفيهى


انثى عدد المساهمات : 1742
تاريخ التسجيل : 27/08/2009
العمر : 21
الموقع : طلخا
المزاج : تمام

مُساهمةموضوع: رد: يوميات شاب روووووووووووش طحن متجدد بأستمرار   الثلاثاء ديسمبر 22, 2009 11:59 pm

ماااااااات؟
اكيد لأ صح؟
اكيد هيفتكروه مات بعد الهجوم اللى حصل عليه ده وهو ما ماتش صح؟
وفى انتظار الحلقة الجاية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ĐŘ_ṦĬЌφỘφ
مشرف المنتدى العلمى
سوبر استار المنتدى
مشرف المنتدى العلمىسوبر استار المنتدى


ذكر عدد المساهمات : 3031
تاريخ التسجيل : 27/08/2009
العمر : 25
الموقع : السكه الجديده
العمل/الترفيه : دوج طور بيطرى هههههه
المزاج : تماموووووووووووووووز

مُساهمةموضوع: رد: يوميات شاب روووووووووووش طحن متجدد بأستمرار   الأربعاء ديسمبر 23, 2009 6:53 pm

مش هرد عليكى هههههههههه
تابعينا وانتى تعرفى الاجابه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
beautiful girl
مشرفة المنتدى الادبى والترفيهى


انثى عدد المساهمات : 1742
تاريخ التسجيل : 27/08/2009
العمر : 21
الموقع : طلخا
المزاج : تمام

مُساهمةموضوع: رد: يوميات شاب روووووووووووش طحن متجدد بأستمرار   الأحد ديسمبر 27, 2009 1:16 pm

يوووووووووووووووه
مانت ما بتدخلش خااااااااالص اتابع فين بقى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ĐŘ_ṦĬЌφỘφ
مشرف المنتدى العلمى
سوبر استار المنتدى
مشرف المنتدى العلمىسوبر استار المنتدى


ذكر عدد المساهمات : 3031
تاريخ التسجيل : 27/08/2009
العمر : 25
الموقع : السكه الجديده
العمل/الترفيه : دوج طور بيطرى هههههه
المزاج : تماموووووووووووووووز

مُساهمةموضوع: رد: يوميات شاب روووووووووووش طحن متجدد بأستمرار   السبت يناير 02, 2010 3:05 pm

معلش انا يت تانى اهو يا جماعه واكيد مش هسيبكو تانى
الحلقة الثانية عشر :
يقولون إن عمر الشقى بقى ، و لنتأكد من صدق هذه المقولة نرجع بالزمن قليلاً إلى الوراء
تررررررررررن ترررررررررررررن تررررررررررررررررررررن ... من هذا السمج الذى يصر على أن يوقظ أم (هيما) من قيلولتها
تستيقظ منزعجة و ترتدى نظارتها و تذهب إلى الصالة حيث التليفون ، ثم
تتثائب بقوة و تجلس على الكرسى المجاور و تحكم ربط الطرحة على رأسها ثم
تتثائب ثانية و أخيراً تقرر أن ترفع سماعة التليفون ، يبدو أن بالها طويل
( ربنا يصبرنا على المشهد ده)
أم هيما : ألو
كتلة : أيوة يا طانط .... أنا كتلة
أم هيما : (تتثائب) هااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
اااااااااااااااااااااااااااااااه
كتلة : أيوة يا طانط .... بقول لحرتك ( يقصد حضرتك) أنا كتلة
أم هيما : آه
كتلة : يا طانط ... انت نمتى ؟
أم هيما : لأ أنا صحيت خلاص ... خليك معايا أما أقوم أغسل وشى و أجيلك
كتلة : يا طانط استنى أنا .....
تضع أم (هيما) السماعة و تذهب إلى الحمام و بعد حوالى أسبوع ترفع السماعة مرة أخرى و قد أحست بالانتعاش
أم هيما : ألو
كتلة : ( يكاد يبكى) يا طانط أنا (كتلة) ... أنا اتصلت فى وقت مش مناسب و لا إيه ؟
أم هيما : لا يا حبيبى أنا صحيت خلاص
كتلة : إزى حرتك يا طانط ( لا يوجد خطأ مطبعى )
أم هيما : الحمد لله يا حبيبى ... إزيك و إزى أمك
كتلة : كويسين يا طانط .... أمال (هيما) فين ؟
أم هيما : نايم يا حبيبى ...أصحيه ؟
كتلة : الله !! هو رجع من الشغل إمتى ؟ ... أنا قلت له يكلمنى أول ما ييجى
أم هيما : ( تضرب رأسها بيدها و كأنها تتذكر ) لأ و النبى ده لسة ما رجعش .... أصل أنا لسة صاحية مش مجمعة
كتلة : طيب يا طانط أما يرجع خليه يكلمنى ضرورى ... عاوز أطمن عمل إيه فى الشغل
أم هيما : حاضر يا حبيبى ..... أول ما ييجى ....
يقاطعها صوت رنين جرس الباب فتضع السماعة من غير أن تستأذن (كتلة) ، و
تذهب إلى الباب لتفتحه و تلطع (كتلة) الذى كاد أن يصاب بالفالج
من الذى كان يضرب جرس الباب .... (هيما) طبعاً
كان قد صعد السلم و قد أخذ منه الإعياء كل مأخذ ، و رفع يده ليضرب جرس
الباب فأحس أنه يبذل مجهوداً فظيعاً و أخيراً وصلت يده إلى الجرس و ضربه
ثم غامت به الدنيا و أسند رأسه إلى الباب ، و لما فتحت أمه الباب سقط
عليها مغشياً عليه ، فصرخت الأم و أخذت ولدها بين ذراعيها فلم تتحمل ثقله
فسقطت على الأرض و هى تصرخ
أم هيما : يا لهوى .... ابراهيم .... مالك يا حبيبى .... ابنى ... مالك يا
بنى ... الحقونى يا ناس .... ابنى راح منى يا ناس .... يا خرابى ...... يا
....
كانت محترفة فى الندب فأخرجت كل ما فى مذخورها من عيون الندب و اللطم و الصوات
كل هذا و ( كتلة ) على ما زال على السماعة يسمع ما يحدث و لا يفهم شيئاً ، فظل يصرخ :
كتلة : ألو ... يا طانط ... فيه إيه يا طانط ؟ ألو ... يا طانط ... فيه
إيه يا طانط ؟ ألو ... يا طانط ... فيه إيه يا طانط ؟ ألو ... يا طانط ...
فيه إيه يا طانط ؟ ألو ... يا طانط ... فيه إيه يا طانط ؟ ألو ... يا طانط
... فيه إيه يا طانط ؟ ألو ... يا طانط ... فيه إيه يا طانط ؟ ألو ... يا
طانط ... فيه إيه يا طانط ؟ ألو ... يا طانط ... فيه إيه يا طانط ؟ ألو
... يا طانط ... فيه إيه يا طانط ؟ ألو ... يا طانط ... فيه إيه يا طانط ؟
ألو ... يا طانط ... فيه إيه يا طانط ؟ ألو ... يا طانط ... فيه إيه يا
طانط ؟
كل هذا و هو لا يسمع إلا الصراخ و العويل من الأم المكلومة ، فلما لم يجد
جواباً وضع السماعة و قرر أن يكون إيجابياً فجلس على الكرسى فى حالة ذهول
ثم إذا به يبكى و يدور فى الحجرة لا يعلم ما الذى يجب عليه فعله ، ثم
أخيراً اتصل بـ (وحيد) و (طارق) و أخبرهم بالخبر و هرع إلى بيت (هيما)
و على سلم العمارة تقابل ثلاثة الأصدقاء (طارق) و ( كتلة) و ( وحيد) و كل
منهم فى حالة ذهول و بكاء ، و يبدو أن أساس هذه العمارة متين فلولا ذلك ما
تحملت بكاء ( كتلة) الذى كان شيئاً أقرب بصوت الديزل
بوثبات قليلة وصلوا إلى شقة (هيما) فوجدوا فوضى عارمة ، الشقة غاصة
بالجيران الذى هرعوا إليها بعد سماع صافرة الغارات أوصوت أم (هيما) و
لكنهم وجدوا أمراً غريباً
كان (هيما) واقفاً بشحمه و لحمه أمامهم يبكى و أمه هى الملقاه على الكنبة
و كأنها ميته و كل جارة بيدها بصلة تقربها من أنفها و تحاول إفاقتها
طارق : هو مين اللى مات ... (هيما) ولاَّ أمه
كتلة : لما كلمتها كانت هى اللى عايشة و (هيما) هو اللى ميت
أخيراً أفاقت الأم و جلست على الكنبة تنهنه فى البكاء
الأم : ربنا ما يوريكى يا ختى .... الواد كان حيروح منى .... بافتح الباب ألاقيه وقع فى الأرض مسخسخ .... رحت راقعة بالصوت
الجارة : ( تربت على كتفها ) حصل خير يا ختى ... ربنا جاب العواقب سليمة
الأم : أول ما بدأ يتحرك و عرفت إنه لسة عايش ما قدرتش .... رحت مسخسخة أنا كمان .... هى البصلة دى بتاعتك يا ختى ؟
الجارة : ( باستغراب ) لأ دا أنا جبتها من المطبخ عندك عشان أفوقك
ثم وضعتها على المنضدة أمامها و هى تمصمص شفتيها ثم وضعت كل جارة بصلتها
على المنضدة فتكونت كومة كبيرة من البصل جعلت رائحة الجو مع الزحام و
العرق و التوتر شيئاً لا يطاق
و تسللت الجارات واحدة بعد الأخرى و أخيراً فرغت الصالة من الناس إلا من
ثلاثة الأصدقاء الذين انتبه لهم (هيما) أخيراً فقام إليهم فعانقوه و هم
يبكون
جلسوا جميعاً فى الصالة يلملمون أعصابهم و قامت الأم لتعد لهم الشاى
طارق : الله يخرب بيتك يا (هيما) إحنا بنحسبك فيصت
وحيد : أول ما (كتلة) اتصل بى اتخضيت خالص ... و نزلت أجرى من غير حتى ما اتسرح
كتلة : ( ينهق أو يضحك ) أما حتة فصل ؟
هيما : فصل إيه ؟ ده أنا كنت حموت النهاردة بجد ييجى ميت مرة
جاءت الأم بالشاى ووضعته أمامهم و جلست معهم بجوار ولدها ووضعت يدها على كتفه بحنان فلم يكن لديها غيره بعد وفاة والده
هيما : أما حصل لى النهاردة حاجات .... و لا فى الأفلام
طارق : إيه اللى حصل ؟
هيما : كنت باشتغل عادى .... و ألاقيلك موكب الريس معدى .... بيحسبونى إرهابى راحوا ضاربين على نار
أما هيما : يا لهوى .... ضربوا عليك نار يا (هيما) ضربوا عليك نار ....
و أخذت فى الولولة مرة أخرى ... فأخذوا يهدئونها حتى هدأت
كتلة : و بعدين
هيما : نزل اثنين من الحرس و هجموا على .... واحد فيهم ضربنى برجله فى بطنى حسين إن بنطنى اتخرمت
أم هيما : إلهى ينشك فى مصارينه ..... إلهى عينه هى اللى تتخرم .... إلى رجله اللى ضربك بيها تنشل ... إلهى ...
و فتحت على الرابع فى الدعاء على من اعتدى على ولدها فأخذوا يهدئونها مرة أخرى حتى هدأت
هيما : بعد كده فهموا إنى ماليش فى حاجة راحوا سايبينى
كتلة : الحمد لله إنها جت على قد كدة
هيما : يا ريت ... ده اللى حصل بعد كده كان أنيل
ثم عاد بظهره إلى الوراء و بدأ يتذكر ، و كما يحدث فى السينما على طريقة الفلاش باك نعود إلى الوراء
************************
شريف : أيوه كده ... خليك زيى مش عاوزك تؤمن بحاجة اسمها شؤم و تشاؤم ... كل دى خرافات
فى هذه اللحظة دخل ثلاثة يبدو عليهم سيماء رجال الأمن
فتقدم أكبرهم نحو الأستاذ شريف و سأله
الرجل : انت (شريف عبد الوهاب ) مدير المحطة
شريف : أيوه
الرجل : فين الولد اللى اسمه ( هيما )
أشار شريف إلى (هيما) الذى اخضر وج** من شدة الاصفرار
الرجل : انتم حتيجوا معانا دلوقت ... مش عاوزين شوشرة
نظر (شريف ) إلى (هيما) بانزعاج و هو غير مصدق ، و قد استولى الرعب على كليهما
فهما موقنان أن دخول الحمام مش زى خروجه و متأكدان من أنها سكة اللى يروح ميرجعشى
دار شريط حياة (شريف) أمام عينيه ، ثم التفت إلى (هيما) فى غل و قال له
شريف : الله يخرب بيت شؤمك ... كان يوم اسود يوم ما شوفتك
خرجوا جميعاً إلى خارج محطة البنزين و (شريف) ينظر إليها نظرة مودع و (هيما) يمشى فى هدوء و رأسه إلى الأرض فى استسلام
ركبوا سيارة كبيرة فوجودوا داخلها من ؟
الأستاذ (عبدالله ) هل تذكرونه ؟ .... أيوه هو ده
و كانت السيارة ملآنه بالجنود المدججين بالسلاح
هيما : أستاذ (عبدالله) ؟ إنت كمان هنا ؟
عبدالله : هو فيه إيه ؟ إنتم عملتوا إيه ؟ الله يخرب بيوتكم ... أنا عندى عيال
شريف : الواد النحس ده الى انت بعته ..... خرب بيتنا ... ودانا فى داهية
يصرخ فيهم أحد رجال الأمن ليزجرهم فابتلعوا ألسنتهم
ثم يأمر أكبرهم رتبة أحد الجنود فيقوم بتغطية أعينهم بشرائط سوداء .
طبعاً كانوا فى حال يرثى لها و بالكاد أمسك (هيما) نفسه ... فقد كان يعلم أن فرصة حصوله على بنطلون آخر جاف شبه معدومة.
وصلت السيارة إلى .... لا أدرى ، المهم أنه مبنى مكون من .... لا أدرى
دخلوا و خلاص ... و ساروا فى طرقات طويلة ترن فيها الأحذية بصوت رهيب و
كانوا يسمعون فى أثناء سيرهم الطويل حوارات لطيفة ، ففى حجرة من الحجرات
التى مروا عليها سمعوا ذلك الحوار الطريف
رجل1 : (يصرخ ) آآآآآآآآآآآآآآآآآآه ..... كفاية
رجل2: ( بصوت غليظ ) اعترف أحسن لك
رجل1 : اعترف بإيه يا باشا ؟
رجل 2 : معرفش ... بس لازم تعترف
طبعاً انخلعت قلوبهم و تقطع نياط ركبهم و كادوا يبولون جميعاً على أنفسهم
فى حجرة أخرى من التى مروا عليها سمعوا هذا الحوار الممتع
رجل 1 : (يصرخ ) آآآآآآآآآآآآآآآآآآه ..... كفاية
رجل 2 : إسمك إيه ؟
رجل 1: إسمى فرج ..... آآآآآآآآآآآآآآآآآآه ..... كفاية
رجل 2 : بقولك إسمك إيه ؟
رجل 1 : إسمى عزيزة !!!!
لا أستطيع أن أصف لك حالهم ، تخيلها أنت و خلصنى
حجرة ثالثة مروا عليها فسمعوا هذا الحوار الثقافى
رجل 1 : (يصرخ ) آآآآآآآآآآآآآآآآآآه ..... كفاية
رجل 2 : كنت بتعمل إيه فى الجامع يا روح أمك ؟
رجل 1 : و الله ياباشا ما كنت داخل أصلى ...
رجل 2 : أما كنت بتعمل إيه ؟
رجل1: و الله ياباشا أنا حرامى ... ده أنا كنت داخل أسرق الشباشب
رجل2 : أمال إيه علامة الصلاة اللى طالعالك دى ؟
رجل 1 : أنا اللى راسمها يا باشا و ربنا
سمعوا هذه الحوارات فأيقنوا بالهلاك ، و ساروا فى قنوط حتى وصلوا إلى حجرة ، فأوقفوهم أمامها و فتحوا الباب و أجلسوا
كل منهم على كرسى و لم يرفعوا العصابات عن أعينهم فظلوا فى ذلك الظلام الدامس
بعد قليل سمعوا الباب يفتح ثم أحسوا برجل يدخل و يغلق الباب وراءه
ثم سمعوا صوتا يسأل
الصوت : مين فيكو (هيما)
يرفع هيما يده اليمنى و كأنه فى الفصل
هيما : أنا (هيما) يابيه
الصوت : (يضحك ) إنت اللى عملت القلبان ده كله ...ده انت عامل زى الفار
ثم يتعالى ضحكه ، فيهدأ توترهم قليلاً
الصوت : و مين فيكو (عبدالله)
عبدالله : أنا ياباشا
الصوت : مش انت عارف تعليمات الأمن يا (عبدالله) ...مش إحنا قلنا لما نبعتلكم تخلوا أفراد الأمن بتوعكم ما يمسكوش سلاح
عبدالله : ( بصوت أقرب للبكاء) و ده اللى حصل يا باشا و الله ... فى الأيام دى بنمسكهم مسدسات صوت
الصوت : ماشى ... المرة دى جت سليمة ...بس بعد كدة متتصرفش من دماغك
يصمت قليلاً ثم يقول لهم
الصوت : اللى حصل النهاردة ده ... كأنه محصلش .... محدش يعرف بيه ....مفهوم

******************
هيما : مفهوم ... مفهوم يا باشا
طارق : هو إيه اللى مفهوم ... إيه اللى حصل بعد كده
هيما : مفيش .... بقولكم إيه .... مفيش داعى حد يعرف حاجة عن اللى حصل
كتلة : ( ينهق أو يضحك) اعتبر الشارع كله عرف يا مان
هيما : ( و قد بان عليه الذعر ) أبوس رجلك يا (كتلة) الموضوع مس هزار يا جماعة
يظهر عليهم الجدية بسبب لهجة (هيما)
وحيد : المهم انت كويس يا هيما
هيما : أنا الحمد لله كويس ... بس عشان خاطر ربنا ... متيجبوش سيرة لحد
ثم يلتفت إلى أمه
هيما : ماما .... أبوس إيدك ... إوعى تيجبي سيرة لحد ... و بالذا خالتى ( آمال ) ... دى بقها مخروم و بتبطلش كلام
الأم : حاضر يا حبيبى
هيما : إوعى ياماما لحسن أتأذى
الأم : ينقطع لسانى يا بنى قبل ما أتكلم
طارق : و حتعمل إيه يا (هيما) ؟ هتروح الشغل تانى ؟
هيما : حد الله ... شغل إيه ؟ دا أنا شوفت اللى محدش شافه ... ده ربنا نجانى النهاردة ... كنت حاروح فى داهية
وحيد : ما أنا قلت لكم قبل كده ... إنتم الى ما سمعتوش الكلام
كتلة : و الله أنا كمان كنت بافكر أسيب الشغل ...... الامتحانات قربت و أنا لسة عامل زى الجحش ... مذاكرتش حاجة
الأم : ربنا يوفقكم ... ربنا يوقفلكم ولاد الحلال
الأم تنهض إلى حجرتها و تتركهم لتكمل مشوار نومها
فبدأوا فى إلقاء النكات و القفشات ليخرجوا هيما من حالته حتى انسجم معهم
هيما : و جايين كده كل واحد إيد ورا و إيد قدام ؟
وحيد : أمال كنا نييجى إزاى يعنى ؟
هيما : يعنى كان واحد فك كيسه و جاب حتى إن شالله كيس لب
كتلة : يا بنى إحنا كنا فى إيه و لاَّ فى إيه ؟ إحنا افتكرناك مت
طارق : أنا بصراحة كنت جاى ألحق آخد العشرين جنيه اللى استلفتهم منى
هيما : يعنى لو كنت مت مكنتش حاتسمحنى ؟
طارق : لأ ... كنت حاخدهم من أمك و بعدين أسامحك
ارتفعت ضحكاتهم ، و كأن شيئاً لم يحدث
هيما : ( لكتلة) معاكش سيجارة يا (كتلة) ؟
كتلة : أمك تشوفك يا بنى
هيما : لأ دى نامت ...متخافش
كتلة : خد آخر سيجارة فرط معايا ... بس التبغ وقع منها ....بقت فاضية ..
هيما : فاضية ...؟ يعنى ما ورهاش حاجة ؟
ترتفع ضحكاتهم مرة أخرى ... و كأن حالة التوتر التى عاشوها جعلت أعصابهم خفيفة
ثم ارتفع رنين محمول (وحيد) ففتحه و رفعه إلى أذنيه
وحيد : أيوه يا (سهام) .... لأ ... زى القرد مجارلوش حاجة .... ها ها ها ها .... (كتلة) هو اللى طلع إشاعاتى
طارق : (سهام) دى يا وحيد ؟
وحيد : آه
طارق : سلم لى عليها
وحيد : ( بمنتهى الشهامة و الجدعنة ) (طارق) بيسلم عليكى يا (سهام) ...
بقولك ... قولى لمامى أنا حاتأخر شوية ... (هيما) عازمنا على العشا
بمناسبة إنه ما ماتش ... ها ها ها ها
كتلة : ده كان يموت أحسن له
وحيد : يلا باى يا (سوسو)
هيما : عشا إيه يا أمور ؟ ... انت بتحلم و لا إيه ؟
وحيد : مش المفروض نتحفل بالمناسبة دى ؟
كتلة : خلاص أنا حاعزمكم النهاردة على حسابى ... أنا لسة قابض ... بس افتكروها ... كل واحد حيعزمنى مرة
طبعاً كان هذا أحلى خبر سمعوه طوال اليوم ، فقاموا و خرجوا إلى عربة الكبدة التى على ناصية الشارع
و كان (كتلة) فى هذا اليوم كريماً جداً فقد اشترى لكل منهم شطيرتين فوقفوا بجوار العربة يأكلون فى استمتاع
و مرت سيارة بجوارهم ثم فجأة انفجر إطارها بصوت عال
كان هذا شيئا عادياً مألوفاً ، و لكن (هيما) لم يستقبل هذا الأمر كما استقبله باقى زملائه
كانت أعصابه قد تلفت تماماً و توتره قد بلغ مداه ، فلما سمع الانفجار أصيب
بالذعر الشديد ثم مادت به الأرض و سقط كالبالون المثقوب على الأرض مغشياً
عليه
كتلة : (يصرخ) يا لهوى ... الواد هيما مات تانى




dr_siko0o in phisiology lab
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
beautiful girl
مشرفة المنتدى الادبى والترفيهى


انثى عدد المساهمات : 1742
تاريخ التسجيل : 27/08/2009
العمر : 21
الموقع : طلخا
المزاج : تمام

مُساهمةموضوع: رد: يوميات شاب روووووووووووش طحن متجدد بأستمرار   الأحد يناير 03, 2010 10:11 pm

ههههههههههههههههههههههههه
جميييييلة جدا
يخرب بيت هيما واللى يعرف هيما
ايه الواد المايص ده يا تري مات ولا زى القطط بسبع ارواح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ĐŘ_ṦĬЌφỘφ
مشرف المنتدى العلمى
سوبر استار المنتدى
مشرف المنتدى العلمىسوبر استار المنتدى


ذكر عدد المساهمات : 3031
تاريخ التسجيل : 27/08/2009
العمر : 25
الموقع : السكه الجديده
العمل/الترفيه : دوج طور بيطرى هههههه
المزاج : تماموووووووووووووووز

مُساهمةموضوع: رد: يوميات شاب روووووووووووش طحن متجدد بأستمرار   الإثنين يناير 04, 2010 12:16 am

مايص هههههههههههههههههههههههههههههه
لا بسبع ترواح زيى كده
ههههههههه




dr_siko0o in phisiology lab
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
beautiful girl
مشرفة المنتدى الادبى والترفيهى


انثى عدد المساهمات : 1742
تاريخ التسجيل : 27/08/2009
العمر : 21
الموقع : طلخا
المزاج : تمام

مُساهمةموضوع: رد: يوميات شاب روووووووووووش طحن متجدد بأستمرار   الإثنين يناير 04, 2010 1:20 am

هههههه
ما تتأخرش علينا بقى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ĐŘ_ṦĬЌφỘφ
مشرف المنتدى العلمى
سوبر استار المنتدى
مشرف المنتدى العلمىسوبر استار المنتدى


ذكر عدد المساهمات : 3031
تاريخ التسجيل : 27/08/2009
العمر : 25
الموقع : السكه الجديده
العمل/الترفيه : دوج طور بيطرى هههههه
المزاج : تماموووووووووووووووز

مُساهمةموضوع: رد: يوميات شاب روووووووووووش طحن متجدد بأستمرار   الإثنين يناير 04, 2010 12:54 pm

متتعودوش على كده ههههههههههه
وادى الحلقة الثالثة عشر :
اليوم أول أيام (طارق) فى العمل ، برغم أنه تشاءم مما حدث لـ (هيما) ، و
لكنه أقنع نفسه بأن الأمر مختلف ، و أن (هيما) نحس و شؤم و بيغرق فى شبر
ميه .
استيقظ فى العاشرة صباحاً و توضأ و صلى الصبح و جلس على السجادة يدعو الله تعالى أن يوفقه
و كان – بجهل منه - من ضمن الناس الذين يظنون أن صلاة الفجر ممتدة حتى
يؤذن الظهر و صلاة العشاء ممتدة حتى يؤذن للفجر ، برغم أن آخر موعد لصلاة
الفجر هو شروق الشمس و آخر موعد لصلاة العشاء هو منتصف الليل .
المهم ... لبس اليونيفورم الجديد و نزل إلى الشارع مبكراً حتى يلحق بالموعد فيُكَوِّن بذلك انطباعاً جيداً عنه من أول يوم
كان معرض السيارات فى حى ( عين شمس ) فوصل إليه قبل موعده بنصف ساعة عل
الأقل و ذهب إلى صاحب المعرض الحاج ( فوزى) فوجده جالساً فى مكتب فخم ،
زجاجى يطل منه على المعرض كله ، فقابله مقابلة جيدة و طلب له شاى الصباح
فوزى : إن شاء الله تنبسط معانا يا (طارق)
طارق : بإذن الله يا حاج
فوزى : أهم حاجة فى شغلنا إن الوحد يكون مصحصح و نبيه و ناصح .
طارق : طبعاً يا حاج ... دى أهم حاجة
فوزى : فى شغلنا ده حتقابلك أصناف غريبة .... الطيب و النصاب و الأمين و الحرامى ، أهم حاجة محدش يضحك عليك
طارق : إن شاء الله يا حاج
فوزى : إحنا هنا عشرة ، أنا ،و الأستاذ ( مجدى) مدير المعرض و اللى ماسك
الحسابات ، الأستاذ (محسن ) بياع ، الشيخ ( صبرى ) بياع برضه و الشيخ
(شكرى) ميكانيكى ، الأسطى ( جمال) كهربائى سيارات ، و موظف الأمن اللى هو
انت و زميلك اللى بتغير معاه ، و (شوقى ) عامل نظافة و ( منير) عامل بوفيه
، عاوزك تتعرف عليهم
طارق : حاضر يا حاج
ثم أعطاه ملفاً به بيانات كل واحد منهم كاملة ليتعرف عليهم على مهل
فوزى : إنت المفروض حتقعد على المكتب اللى جنب الباب و عينك على اللى داخل و اللى خارج و اللى تشك فيه تتابعه كويس و تيجى تبلغنى
طارق : مفهوم يا حاج
فوزى : لازم كل يوم تمر على طفايات الحريق تتأكد إنها شغالة
طارق : إن شاء الله أكون عند حسن ظنك يا حاج
بعد ذلك نادى الحاج (فوزى) الأستاذ ( مجدى) ليتعرف على (طارق) و يأخذه
يطوف به على الموظفين و تم التعارف بسرعة ثم ذهب إلى مكتب الأمن و تسلم
الوردية من زميله و جلس لأول مرة على المكتب الذى يكشف المعرض كله مسروراً
بالمكتب
و الهاتف ، و تمنى لو اكتملت هذه المظاهر بمسدس يضعه فى جانبه و لكن
الأحداث التى حدثت بالأمس مع الباشمهندس( هيما) جعلت الشركة تسحب كل
المسدسات من موظفيها ...
مر الوقت بطيئاً فحركة البيع و الشراء كانت ضعيفة جداً
فكان يزجى وقته بالتطلع إلى ملف العاملين الذى أعطاه إياه الحاج (فوزى)
ليتعرف عليهم ، و انشغل بالتطلع إلى بيانات الموظفين و صورهم ، ثم سمع
طرقاً على الباب و دخل شاب وسيم ذو لحية مهذبة و رائحة طيبة يرتدى قميصاً
بسيطاً و بنطلوناً قصيراً ، فانشرح طارق لرؤيته فقد ذكره بخاله (كرم ) و
بـ (أسامه ) الذى أقرضه الحذاء .
وقف طارق لتحية الداخل و قابل ابتسامته بمثلها و مد يده لتحيته و تذكر أن اسمه الشيخ ( صبرى ) البائع
صبرى : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
طارق : و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
صبرى : أنا جيت أتعرف عليك ، و أعرفك بنفسى
طارق : يا أهلا و سهلاً
صبرى : أنا أخوك (صبرى ) بكالوريوس تجارة و باشتغل هنا بقالى أربع سنين
طارق : و انا إسمى (طارق) سنة تانية كلية تجارة
صبرى : برافو عليك .... أنا أحب الإنسان المجتهد
طارق : أهو منه تغيير ، و منه أحاول اعتمد على نفسى
صبرى : جميل ... و بالمناسبة الحلوة دى عاوز أديلك هدية تفتكرنى بيها
طارق : هدية ؟!
مد صبرى يده فى جيبه و أخرج مصحفاً صغيراً جميلاً و أعطاه لطارق الذى تناوله منه فى سرور
صبرى : بس على شرط
طارق : شرط إيه ؟
صبرى : إنك تقرا فيه على الأقل صفحة كل يوم
طارق : ( مبتسماً ) إن شاء الله ... و هدية مقبولة ... إنت عارف ..حضرتك بتفكرنى بإنسان بحبه جداً
صبرى : مين ؟
طارق : أنا لى خال يشبهلك كتير ... و كلامه زيك كده
صبرى : و الله ... ربنا يكرمه يا رب ... ابقى سلم لى عليه و إن شاء الله لو فى فرصة أحب إنى اتعرف عليه
ثم انبعث صوت الأذان من مسجد مجاور فأطرق (صبرى) فى خشوع و أخذ يتمتم
بكلام لم يسمعه (طارق ) فأخذه الفضول و لكنه سكت حتى انتهى الأذان و رفع
(صبرى) رأسه
طارق : ممكن أسأل حضرتك سؤال ؟
صبرى : اتفضل
طارق : حضرتك كنت بتقول إيه دلوقت ؟
صبرى : كنت باردد الأذان ، يعنى بقول ورا المؤذن زى ما بيقول
طارق : ليه ؟
صبرى : عشان النبى صلى الله عليه و سلم علمنا كده ، قال :" إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول .. "
أحب (طارق) (صبرى) من أول لقاء و سر ه أن يكون معه فى مكان واحد مثل هذا الإنسان المحترم
صبرى : ( ينهض) انت بتصلى يا أخ (طارق) ؟
طارق : آه أمال إيه
طبعاً لم يذكر له أنه بدأ الصلاة من يومين اثنين
صبرى: طيب إحنا بنقفل المعرض علينا وقت الصلاة و بنصلى كلنا جماعة ، تعالى اتوضا و صلى معانا
خرج (طارق ) من المكتب و ذهب ليتوضأ و خرج من الحمام ليجد ( صبرى ) فى
انتظاره ليريه مكان الصلاة ، فتأبط (صبرى) ذراع (طارق) و كأنه يعرفه من
زمن فأحس (طارق ) بالألفة الشديدة و سار إلى حيث مكان الصلاة منشرحاً
صلوا السنة و أقام الصلاة أحدهم ثم قدموا ( صبرى) ليأمهم فحدث أمر غريب
فجأة و بدون مقدمات اندفع الشيخ ( شكرى) و اتخذ مكان الإمام ، متجاهلاً نظرات الإستنكار فى وجوه المصلين
الشيخ شكرى : استقيموا يرحمكم الله .... الله أكبر
انزعج (طارق) طبعاً لهذا الأمر ثم التفت إلى (صبرى) الذى ابتسم له فى هدوء
و أشار إليه أن اطمئن ثم التفت إلى القبلة و دخل فى الصلاة .
الشيخ شكرى : سمع اللهِ ( بكسر لفظ الجلالة ) لمن حمده
و أخيراً بعد تطويل شديد انتهى من الصلاة ثم سلم و التفت إلى المصلين ينظر إليهم و كأنه يتحداهم
انشغل كل منهم بالتسبيح و تطلع طارق إلى الشيخ (شكرى) الذى كان فى حوالى الأربعين من العمر و يبدو عليه أنه غير متعلم
بعد قليل انصرف كل منهم إلى مكانه و قام ( صبرى ) و (طارق ) و ذهبا معاً و الشيخ (شكرى ) يتابعهم ببصره
ذهب (صبرى) إلى مكانه و ذهب (طارق) إلى مكتبه و ذهنه مشغول بما حدث
بعد قليل دخل عليه الشيخ (شكرى)
شكرى : إزيك يا أخ (طارق )
طارق : الله يسلمك ... إزيك يا عم الشيخ
شكرى : نحمد ربنا ... أول يوم ليك النهاردة مش كدة ؟
طارق : آه فعلا
شكرى : بقول لك إيه يا أخ (طارق)
طارق : نعم
شكرى : إنت تعرف اللى اسمه ( صبرى) ده قبل كده
طارق : أبداً ... أنا لسه متعرف عليه النهاردة
شكرى : طيب ... بص يا أخ (طارق) النبى صلى الله عليه و سلم قالنا : " الدين النصيحة " و أنا عاوز أنصحك لوجه الله
طارق : خير إن شاء الله ؟
شكرى : أنا عاوزك تقصر معاه على قد ما تقدر
طارق: ( مستغرباً) ليه ... ده راجل كويس
شكرى : إسمع الى بقولك عليه .... مش عاوزك تنخدع فى الناس كده على طول ... خلى عندك شوية حذر
طارق : (قلقاً) حضرتك ليه بتقول الكلام ده ؟
شكرى : ده إنسان مش كويس ... منهجه فاسد
طبعاً (طارق) لا يعرف معنى كلمة منهج أصلاً
طارق : يعنى إيه ؟
شكرى : يعنى مبتدع ، ضال مضل ، ماشى على كلام شيوخ الضلالة اللى ربنا ابتلانا بيهم اليومين دول
طارق : مش فاهم حضرتك تقصد إيه
شكرى : بص مش حينفع أقولك على كل حاجة من أول مرة ... المهم عاوزك تكون
حذر عشان محدش يفسد عليك دينك ... مش كل حاجة يقولها لك تصدقها
طارق : الراجل مقالش حاجة ... ده يدوب لسة متعرفين قبل الصلاة
شكرى : ما هو كده زى التعبان ... عاوز يسمم أفكار الناس ... و أنا حاولت إنى أخليه يسيب الضلالات اللى هو عليها دى مفيش فايدة
طارق : طيب حضرتك ممكن تقولى بس هو بيعمل إيه غلط ؟
شكرى : ما انا قلت لك منهجه فاسد
طارق : يعنى إيه ؟
شكرى : أصله شكله كده باين عليه من الخوارج
طارق : خوارج ؟!!... يعنى إيه خوارج ؟
شكرى : مش عارف بالضبط ... بس الشيخ بتاعنا قالنا إن الناس دى خوارج ... بيتهألى إن الخوارج دول اللى هما بيخرجوا فى سبيل الله
طبعاً (طارق ) غير فاهم و غير مقتنع
شكرى : انت بتصلى فين يا أخ (طارق) ؟
طارق : بصلى إيه ؟
شكرى : بتصلى الجمعة فين ؟
طبعاً (طارق) لا يذكر آخر مرة صلى فيها الجمعة
طارق : فى جامع صغير كده جنب بيتنا
شكرى : بتحضر دروس ؟
طارق : ( يبتسم ) دروس إيه ؟ دا أنا حتى ما بروحش الكلية
شكرى : لأ مش قصدى ... أنا قصدى بتحضر دروس لحد من المشايخ ؟
طارق : دروس دين يعنى .. ؟ لأ
شكرى : و لا بتسمع شرايط لحد ؟
طارق : لأ ... بس ساعات باتفرج على التليفزيون على قناة الحكمة ... خالى بيقولى الشيوخ اللى فيها كويسين
شكرى : لا حول و لا قوة إلا بالله ... حكمة إيه بس؟... دى المفروض يسموها قناة الضلالة
طارق : الله !!! ليه كده ؟
شكرى : ما هو ده بقى المنهج اللى بقولك عليه ... لو عرفت المنهج الصحيح مش حتنخدع فى كلام الشيوخ دول
طارق : ( مرتبكاً ) يعنى إيه طيب ؟
شكرى : لما تدرس المنهج حتعرف مين هم المشايخ اللى تاخد منهم العلم الصحيح
طارق : إمممم
شكرى : شوف انت ربنا بيحبك ... فيه قريب من هنا مسجد بيدرس فيه شيخ بقاله عشرين سنة ما بيدرس حاجة غير المنهج
طارق : يا عم الشيخ منهج ده اللى هو ازاى يعنى ؟
شكرى : شوف أنا بقالى أكثر من خمستاشر سنة باحضر له و لسة بحاول أعرف المنهج ... الموضوع مش سهل ... ده موضوع كبير
طارق : يعنى أنا المفروض أقعد عشرين سنة عشان أعرف المنهج ده ؟
شكرى : المهم تحاول ... و تحاول تحضر معايا للشيخ ده .. حيعجبك قوى
طارق : حيعجبنى ازاى يعنى ؟
شكرى : ما بيهموش حد ... مدام لوجه الله ... بيضرب فى التخين ... ما شاء الله عليه ..... جريء
طارق : يعنى بيتكلم فى السياسة و كده ؟
شكرى : (منقبضاً ) لأ سياسة إيه؟ ... إحنا ملناش دعوة بالسياسة ... الحاجات دى سيبناها لأهلها ... إحنا بتوع منهج
طارق : (فى سره) يا دى النيلة على المنهج ( ثم بصوت عال ) أمال بيتكلم فى إيه ؟
شكرى : بيتكلم عن العدل و التجريح
طبعاً هو يقصد ( الجرح و التعديل )
طارق : يعنى إيه ؟
شكرى : يعنى يقولك الشيخ ده اسمعه و الشيخ ده ما تسمعوش
طارق : و قال نسمع مين بقى ؟
شكرى : و الله قالنا ما تسمعوش لحد خالص
طارق : يعنى نسمعله هو بس ؟
شكرى : آه عشان هو صاحب منهج ... أما المشايخ دول معندهومش منهج
طارق : برضه منهج ؟
شكرى : أمال إيه .. المفروض الواحد يتعلم المنهج قبل أىحاجة .... و اما تيجى معايا عنده حتفهم الكلام ده
طارق : إذا كان انت بقالك خمستاشر سنة و لسة مفهمتش
شكرى : ما أنا قلت لك الموضع كبير
طارق : ربنا يسهل يا شيخ
شكرى : ممكن نروح من هنا بعد الشغل ... هو درسه مرتين كل أسبوع
طارق : ربنا يكرم إن شاء الله
شكرى : المهم مش عاوزك تسمع كلام اللى اسمه (صبرى) ده ... لو عاوز يبقى عندك منهج سليم ابعد عنه و عن اللى زيه
طارق : ربنا يهدينا يا عم لشيخ
شكرى : لأ ده دينك لازم تحافظ عليه ... شوف أنا باعمل إيه ... مبخليهوش يصلى بينا أبداً ...
طارق : آه ما أنا أخدت بالى
شكرى : و بعدين سيبك من القنوات اللى طالعة جديد دى ... كلها مشاكل ... و حتأثر على منهجك
طارق : بس الناس كلها بتشكر فيها ، و خالى قالى إن فيها مشايخ محترمين قوى
شكرى : ( باستهزاء) زى مين بقى ؟
طارق : زى الشيخ (محمد حسان)
شكرى : أهو ده أخطر واحد ... الشيخ بتاعنا قالنا إنه مش مخلص و إنه بيمثل
طارق : بس كلامه كويس أنا سمعته
شكرى : ما هو طول ما انت مش دارس المنهج ممكن تتغر فى أى واحد يطلع فى التليفزيون أو يقولك خطبة أو يطلع له شريط
طارق : و الشيخ ( أبو إسحق)
شكرى : ( و قد انقلبت سحنته ) أعوذ بالله ...أوعى تسمع له
طارق : (مندهشاً) ليه بس ؟
شكرى : الشيخ بتاعنا بيقول لنا إنه مش عالم و لا حاجة و إنه بيتظاهر بأنه عالم .. عشان راح سمع شويه من الشيخ (الألبانى)
طارق : مين الشيخ (الألبانى) ده ؟
شكرى : إنت مش عارف الشيخ الألبانى ... ده عالم كبير قوى .... باين كان بيشغل فى التفسير ...
طارق : طيب فيه واحد اسمه الشيخ ( وجدى غنيم ) دمه خفيف قوى و بحب اسمعه
شكرى : يا نهار اسود ... ده إخوانجى ... ده ضال مضل مبتدع قطبى سرورى
طارق : ** ... امال أسمع مين ... أسمع أم كلثوم ؟
شكرى : و الله أرحم من مشايخ السوء دول
ثم نهض و سلم على طارق على وعد بلقاء آخر
طبعاً طارق كان عقله مثل البليلة .... لم يعد يفهم شيئاً ، كان يعتقد أن
كل من لهم لحية مشايخ فضلاء يسمع منهم و يصدق ، و لكن هذه المرة يسمع
كلاماً عجيباً
المنهج ، العدل و التجريح ، ضال مضل مبتدع قطبى سرورى ، سب فى مشايخ تجلهم الناس و تحترمهم ، و لم يسمع منهم إلا كل طيب
كان بفطرته و قلبه لا يصدق هذا الكلام ، و بخاصة أنه سمع خاله أكثر من مرة يمدح فى هؤلاء المشايخ
استغرق وقتاً طويلاً فى التفكير حتى سمع أذان العصر فتذكر الترديد وراء
الأذان فبدأ يردد خلفه ثم خرج للصلاة ، و تكرر نفس الأمر و اندفع الشيخ
(شكرى) ليؤم المصلين .
عاد إلى مكتبه و قد بدأ الزبائن فى التتابع فنسى ما حدث و بدأ يتابع ذلك العالم الجديد الذى يراه لأول مرة
عالم السيارات ... ذلك العالم الغريب الذى يتمنى أن ينضم إليه
قام من مكتبه ليقوم بجوله فى المعر ض و يشاهد السيارات التى يراها فى
المجلات عن قرب ، ثم قام بعمل رسم كروكى للمعرض و مكان طفايات الحريق
ثم ذهب إلى مكتبه ،و أخرج ملف العاملين و فتح صفحة الشيخ ( شكرى) و نظر فى خانة المؤهل الدراسى فوجد أنه يحمل الإعدادية .
مر الوقت سريعاً و اندهش لأن أذان المغرب قد ارتفع ، فقام و توضأ و انضم
إلى الجماعة و هو يستشعر رضاً عن نفسه لأنه قد صلى جميع الصلوات حتى الآن .
اصطفوا و بدأوا الإقامة للصلاة و كان الشيخ (شكرى) مازال يتوضأ ، و كاد
المؤذن ينتهى من الإقامة و قد قدموا ( صبرى) فإذا بالشيخ (شكرى ) يندفع
جرياً من الحمام و الماء يتساقط من لحيته فيفتح فرجة فى الصف الأول و يجذب
(صبرى) من ذراعه و يقول :
شكرى : مش أنا قلتلك متصليش إمام قبل كده ؟
اغتاظ المصلين جداً من هذا الحدث و انفعل الاستاذ ( مجدى) مدير المعرض
مجدى : جرى إيه يا (شكرى) ميصحش كده .. دى مش طريقة
كان (صبرى) ساكتاً و احمر وج** و لكنه لم ينبث بكلمة ، و (طارق) يتابع الموقف بانفعال
شكرى : ده مينفعش للإمامة يا أستاذ(مجدى)
مجدى : ليه بقى إنشاء الله ؟
شكرى : عشان ده مبتدع
صبرى : خلاص يا جماعة .... اتفضل صلى يا (شكرى)
شكرى : (بسخرية غلولة) يا سلام يا أخويا عليك و على تمثيلك
مجدى : خلاص بقى يا (شكرى) ... مينفعش كده ... إحنا داخلين على صلاة
يلتفت شكرى إلى القبلة ، و يرفع يديه مكبراً
شكرى : الله أكبر .... بسم اللهُ الرحمنُ الرحيم ( بالضم)
ثم قرأ الفاتحة بطريقة لا يقرأ بها الأطفال ، مليئة بالأخطاء ، لدرجة أن
أقل المأموموين علماً كان يستطيع أن يقرأها افضل منه ناهيك أن صوته كان
أجشاً مزعجاً ، ثم قرأ سورة الغاشية فأخطأ فى منتصف السورة فرده (صبرى)
فلم يلتفت إلى رده و آثر أن يركع على أن يصحح له (صبرى)
و أخيراً انتهت الصلاة و التفت إلى المصلين كعادته و نظر إليهم يترقب انطباعاتهم و نظرات التحدى فى عينيه .
قاموا و قام (طارق) و مشى معه إلى مكتبه (صبرى) و جلسا معاً
صبرى : حتعمل إيه دلوقت ؟
طارق : حاختم الصلاة
صبرى : إزاى ؟
طارق : حاقول سبحان و الحمد لله و الله أكبر 33 مرة
صبرى : ( مبتسماً) بص ... إحنا ختمنا الصلاة لما سلمنا ... دى اسمها أذكار ما بعد الصلاة
بعد قليل سأل (طارق) (صبرى)
طارق : هو انت منهجك إيه يا أستاذ (صبرى) ؟
صبرى : ( يضحك) هو (شكرى) قعد معاك ؟
طارق : آه قعد قعدة كبيرة ؟
صبرى : و قالك إيه ؟
طارق : قعد يكلمنى عن المنهج ، و العدل و التجريح و يشتم فى المشايخ
صبرى : ( يبتسم فى هدوء) بقولك إيه .. مش انت قلت لى إنك ليك خال ملتزم
طارق : آه
صبرى : أما تقابله اسأله عن كل اللى سمعته ... و ابقى تعالى قلى قالك إيه ... ماشى ؟
طارق : ماشى
صبرى : الساعة بقت سبعة ... المفروض إنى حامشى دلوقت ... مش عاوز حاجة ؟
طارق : ربنا يخليك
صافحه (صبرى) و سلم عليه و انصرف
جلس طارق على المكتب يفكر فى أحداث اليوم ، و فى كل ما قيل له و سمعه ، من الذى على حق و من الذى على خطأ
ظل يضرب أخماساً فى أسداس ، و لما كان ضحل العلم قليل المعرفة فلم يصل إلى
الحل الصحيح ، فقرر أن خير ما يفعله هو أن يرجئ هذا كله إلى أن يقابل خاله
فيحكى له ما حدث ثم ينتظر منه أن يدلى له برأيه الذى يثق فيه .
و لكى لا ينسى شيئاً مما حدث أخرج ورقة و قلماً و أخذ يخط فيها الخطوط
الرئيسية لكل الحوارات التى دارت اليوم و الأحداث التى لم ترد له على بال
قبل الآن .
" يا ترى مين اللى صح و مين غلط "




dr_siko0o in phisiology lab
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
beautiful girl
مشرفة المنتدى الادبى والترفيهى


انثى عدد المساهمات : 1742
تاريخ التسجيل : 27/08/2009
العمر : 21
الموقع : طلخا
المزاج : تمام

مُساهمةموضوع: رد: يوميات شاب روووووووووووش طحن متجدد بأستمرار   الإثنين يناير 04, 2010 6:20 pm

يا تري ميييييييييين؟؟؟؟؟
اكيد اللى اسمه شكرى ده
حلوة اوى الحلقة دى ومستنية الحلقة الجاية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ĐŘ_ṦĬЌφỘφ
مشرف المنتدى العلمى
سوبر استار المنتدى
مشرف المنتدى العلمىسوبر استار المنتدى


ذكر عدد المساهمات : 3031
تاريخ التسجيل : 27/08/2009
العمر : 25
الموقع : السكه الجديده
العمل/الترفيه : دوج طور بيطرى هههههه
المزاج : تماموووووووووووووووز

مُساهمةموضوع: رد: يوميات شاب روووووووووووش طحن متجدد بأستمرار   الإثنين يناير 04, 2010 9:25 pm

الشيخ كتكوت هههههههههههههههه
ميرسى على مرورك الجميل يا بيوتى




dr_siko0o in phisiology lab
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
beautiful girl
مشرفة المنتدى الادبى والترفيهى


انثى عدد المساهمات : 1742
تاريخ التسجيل : 27/08/2009
العمر : 21
الموقع : طلخا
المزاج : تمام

مُساهمةموضوع: رد: يوميات شاب روووووووووووش طحن متجدد بأستمرار   الثلاثاء يناير 05, 2010 9:14 pm

انا مش عايزة شكرا
انا عايزة الحلقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة الجديدة بسرعة
ههههههه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ĐŘ_ṦĬЌφỘφ
مشرف المنتدى العلمى
سوبر استار المنتدى
مشرف المنتدى العلمىسوبر استار المنتدى


ذكر عدد المساهمات : 3031
تاريخ التسجيل : 27/08/2009
العمر : 25
الموقع : السكه الجديده
العمل/الترفيه : دوج طور بيطرى هههههه
المزاج : تماموووووووووووووووز

مُساهمةموضوع: رد: يوميات شاب روووووووووووش طحن متجدد بأستمرار   الثلاثاء يناير 05, 2010 9:23 pm

حاضر حاضر
بس بلاش ضرب ههههههه




dr_siko0o in phisiology lab
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
beautiful girl
مشرفة المنتدى الادبى والترفيهى


انثى عدد المساهمات : 1742
تاريخ التسجيل : 27/08/2009
العمر : 21
الموقع : طلخا
المزاج : تمام

مُساهمةموضوع: رد: يوميات شاب روووووووووووش طحن متجدد بأستمرار   الثلاثاء يناير 05, 2010 9:28 pm

هههههههههه
هو انا اقدر برده ده انا كنت اتطخيت طوالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ĐŘ_ṦĬЌφỘφ
مشرف المنتدى العلمى
سوبر استار المنتدى
مشرف المنتدى العلمىسوبر استار المنتدى


ذكر عدد المساهمات : 3031
تاريخ التسجيل : 27/08/2009
العمر : 25
الموقع : السكه الجديده
العمل/الترفيه : دوج طور بيطرى هههههه
المزاج : تماموووووووووووووووز

مُساهمةموضوع: رد: يوميات شاب روووووووووووش طحن متجدد بأستمرار   الثلاثاء يناير 05, 2010 10:18 pm

اه طبعا
جناب شبخ الغفر مش موجود دلوقتى
بس انا فيا البركه برضه ههههههههه




dr_siko0o in phisiology lab
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
beautiful girl
مشرفة المنتدى الادبى والترفيهى


انثى عدد المساهمات : 1742
تاريخ التسجيل : 27/08/2009
العمر : 21
الموقع : طلخا
المزاج : تمام

مُساهمةموضوع: رد: يوميات شاب روووووووووووش طحن متجدد بأستمرار   الثلاثاء يناير 05, 2010 10:24 pm

هههههههههه
ما تخلينيش اغير رأيي بقى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ĐŘ_ṦĬЌφỘφ
مشرف المنتدى العلمى
سوبر استار المنتدى
مشرف المنتدى العلمىسوبر استار المنتدى


ذكر عدد المساهمات : 3031
تاريخ التسجيل : 27/08/2009
العمر : 25
الموقع : السكه الجديده
العمل/الترفيه : دوج طور بيطرى هههههه
المزاج : تماموووووووووووووووز

مُساهمةموضوع: رد: يوميات شاب روووووووووووش طحن متجدد بأستمرار   الجمعة يناير 08, 2010 5:53 pm

تغيرى رايك ازاى؟




dr_siko0o in phisiology lab
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
beautiful girl
مشرفة المنتدى الادبى والترفيهى


انثى عدد المساهمات : 1742
تاريخ التسجيل : 27/08/2009
العمر : 21
الموقع : طلخا
المزاج : تمام

مُساهمةموضوع: رد: يوميات شاب روووووووووووش طحن متجدد بأستمرار   السبت فبراير 13, 2010 5:31 pm

اغيره وخلاص مش بقيت العمدة دلوقتى
ههههههههههه
بس طبعا مقدرش برده اموت اخويا يا نااااااااس
هههههههه
Sad
كده هزعل بقى فين الحلقة الجديدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
beautiful girl
مشرفة المنتدى الادبى والترفيهى


انثى عدد المساهمات : 1742
تاريخ التسجيل : 27/08/2009
العمر : 21
الموقع : طلخا
المزاج : تمام

مُساهمةموضوع: رد: يوميات شاب روووووووووووش طحن متجدد بأستمرار   الجمعة مارس 05, 2010 3:27 am

ايه يا سيكووووووووو
انت حالف ماتكملش القصة دى ولا ايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
يوميات شاب روووووووووووش طحن متجدد بأستمرار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
SeeMooMoobilE :: القسم العام :: المنتدى الأدبى-
انتقل الى: