SeeMooMoobilE
http://i68.servimg.com/u/f68/14/28/67/40/uouoo_10.jpg


اهلا وسهلا بكم فى منتديات سيمو موبايل
تسجيل الزوار يشرفنا ودخول الاعضاء يسعدنا
 
الرئيسيةواجهة المنتدىبحـثس .و .جالأعضاءالمجموعاتمكتبة الصورالتسجيلدخول




شاطر | 
 

 د. عبلة الكحلاوي.. داعية في الاتجاه المعاكس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
BOSBOS
موبايل جديد بكرتونته
avatar

انثى عدد المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 24/10/2009
العمر : 27

مُساهمةموضوع: د. عبلة الكحلاوي.. داعية في الاتجاه المعاكس   الثلاثاء ديسمبر 15, 2009 8:00 pm

د. عبلة الكحلاوي.. داعية في الاتجاه المعاكس
تعبنا من "الفقه الذكوري"
تمثل دكتورة عبلة الكحلاوي "حالة استثنائية" في مجال الدعوة، فهي لم تكتف بموقعها الأكاديمي كعميدة لكلية الدراسات الإسلامية "فرع بورسعيد"، وإنما كسرت "هيمنت الرجال" على منابر الفقه وتوجهت إلى مخاطبة الجماهير عبر الفضائيات والصحافة، تؤسس لأسلوب جديد يعتمد تقديم المعلومة في إطار عصري، ويهتم بالشأن النسائي على نحو خاص، الابتسامة عنوانها والمجادلة بالتي هي أحسن استراتيجيتها الدائمة حتى استطاعت أن تحظى بمكانة خاصة في قلوب ووجدان الكثيرين.
يبدو أنك كنت تتمتعين بشخصية قيادية منذ الصغر؟
الحقيقة أنني كنت في جميع مراحل حياتي أنعم بالرضى، رضا الله ثم والدي وخاصة والدي، حتى زوجي، فأنا أتميز بالطاعة الشديدة وحب السكون والهدوء وعدم التمرد أو المشاغبة منذ صغري، وأذكر أنني دخلت كلية الاقتصاد والعلوم السياسية عقب حصولي على شهادة الثانوية العامة حيث كانت أمنيتي أن أمثل مصر في الخارج من خلال العمل في السلك الدبلوماسي، لكن نزولاً على رغبة والدي وإصراره على التحاقي بالأزهر غيرت مجرى حياتي، فكان كرم الله وفضله عليّ عظيماً، لدرجة لا يتصورها أحد، فقد منّ الله عزوجل عليّ بالتفوق وانشراح الصدر وطلاقة اللسان وفصاحته حتى أنني أصبحت مسؤولة اتحاد الطالبات، وكنت أدعي لإلقاء المحاضرات في الداخل والخارج وأنا مازلت طالبة.
وأذكر أنني كنت في المدرسة نفسها مع منى وهدى ابنتي الزعيم الراحل جمال عبدالناصر، وكان هو رئيس مجلس الآباء، فكان يعطي القدوة والمثل في الالتزام دون أن يتأثر بالزعامة أو كونه رئيس جمهورية، فلم يرض يوماً من أحد من المسؤولين أن يجامل بناته وكان يقول دائماً: لا أريد أن يجامل أحد بناتي، أي واحدة تخالف الزي أو الطابور تعاقب فوراً، والحق أن كريمتي عبدالناصر كانتا في منتهى الالتزام الأخلاقي والدراسي أيضاً.
هل تريدين أن تسلك إحدى بناتك مجال الدعوة مثلك؟
العمل في مجال الدعوة الإسلامية رسالة عظيمة وسامية، لكنني لم أجبر أحدا من بناتي على هذا الاتجاه وإن كانت الوسطى "رودينا" قد ورثت هذا الدور بلا قصد منها حيث وجدت نفسها تلقائياً تقوم بهذا الدور الدعوي بحكم موقعها في المجتمعات غير الإسلامية، فهي زوجة قنصل عام مصر في تنزانيا "خالد عمران"، ولعل ذلك يعوضني أنا شخصياً عما لم أحققه من رغبة في الالتحاق بالسلك الدبلوماسي أيام كنت في الجامعة.
المهم أن "رودينا" تشبهني إلى حد كبير وكلما عرف المحيطون بها أنها أبنتي جاءوا يسألونها عن بعض الأحكام الشرعية العامة والتي كانت تعرفها مني وقد تربت عليها، وحدث هذا معها أيضاً عندما كانت في المكسيك فوجدت نفسها تتجه لمجال الدعوة رغم أنها خريجة تجارة قسم إدارة أعمال وتسويق، وهذا ماجعل "الدعوة الإسلامية" موضوع أطروحتها للماجستير في الجامعة الأمريكية، وهكذا دخلت المجال دون توجيه مني بل إنها إرادة الله تعالى ولا راد لمشيئته، والشيء نفسه يحدث مع ابنتي الكبرى "مروة" لكن على نطاق ضيق، فهي حاصلة على بكالوريوس الإعلام وتقيم في لندن مع زوجها وأبنائها، وأيضا يأتي إليها أحيانا من يسألها في بعض أمور الدين، أما أبنتي آخر العنقود "هبة" فهي في الثانوية العامة هذا العام وترغب في الالتحاق بكلية الصيدلة.
هل صحيح أنك منعت من الظهور في التليفزيون المصري لفترة؟
حدث هذا بالفعل لكنني لم أعرف السبب حتى يومنا هذا، ففي أحد الأيام أخبرتني مذيعة كبيرة بهذا الكلام، فقلت: وما الذي سيضيرني أو سينقص مني؟ وذات يوم وفي لقاء نسائي عام بحضور السيدة سوزان مبارك قلت في خاطري: ماذا لو أتيحت الفرصة للتحدث مع السيدة سوزان مبارك؟ لكني عدلت عن هذا الخاطر لأن موضوعات المؤتمر مهمة وكانت تشغل تفكيري، وأثناء فترة الاستراحة وبينما كنت أقلب السكر في فنجان الشاي، إذا بي أفاجأ بالسيدة سوزان مبارك شخصياً أمامي وتصافحني فلم أجد بداً من أن أسألها: لماذا أنا ممنوعة من الظهور في التليفزيون؟ وكانت المفاجأة الكبرى حين سألتني في استنكار: ومن الذي منعك؟ فأجبتها: فلانة المذيعة قالت لي هذا، وعلى الفور قالت لي السيدة سوزان مبارك: للأسف هؤلاء مخطئون ولا يعرفون قيمتك، وأمثال هؤلاء نعاني منهم كثيراً حيث يقولون كلاما لم يصدر منا، يا دكتورة هذه تليفوناتي كلها كلميني في أي وقت إذا تعرضت لمثل هذه المضايقات.
بعدها وجدتهم يطلبونني في البرامج التليفزيونية كالعادة، لكنهم لم يخبروني لماذا منعوني؟ ولماذا سمحوا لي؟
رغم كثرة كليات البنات المتخصصة في أمور الشريعة والفقه إلا أن المشتغلات بالدعوة فعلاً لا يتجاوز عددهم أصابع اليد الواحدة، فلماذا؟
هذا صحيح لكنه ليس تقصيراً من تلك الكليات فالأمر مناخ عام يعود إلى خلل في المنظومة التعليمية ككل وليس لجزء معين منها، مع ملاحظة شيء مهم وجوهري وهو أن المرأة المسلمة التي عاشت – ولا تزال في الغالب – عصوراً مظلمة قهرتها وهضمت حقوقها التي كفلتها لها الشريعة الاسلامية التي سبقت كل الشرائع السماوية والقوانين والدساتير الوضعية، بل إن حقوقها في الإسلام لم ترق إليها الحضارة الغربية الحديثة التي يتشدق بها أصحابها ويدعون أنهم حرروا المرأة بل ويطالبوننا أيضاً بأن نحرر المرأة على طريقتهم والحقيقة أنهم لم يحرروها إلا من ملابسها وحرروها من أخلاقها وحيائها بل جعلوها سلعة تباع وتشترى.
ففي ظل هذه الأوضاع المتردية يصبح عمل المرأة في مجال الدعوة شاقاً وعسيراً، خاصة بعد أن أحيطت بأسوار حديدية وقيود وأغلال سميكة تحد من قدرتها على التحرك بدعوة عدم صلاحيتها، حتى أوصلوها إلى أن صوتها عورة، في حين أن الرسول "صلى الله عليه وسلم" لم يقل هذا أبداً بل كان يستمع للنساء في المسجد ويأخذ بمشورتهن في ميدان العمل والعبادة، كما فعل مع أم المؤمنين السيدة أم سلمة حين أشارت عليه بأن يقصر ويذبح الهدي في الحج حتى يقتدي به المسلمون بعد أن تلكأوا في الاستجابة بادىء الأمر.
وهذه هي المرأة التي تعترض على سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه، حين أراد تحديد المهر وكلنا يذكر مقولته الشهيرة: أخطأ عمر وأصابت امرأة! فهل أنا اليوم أفقه من سيدنا رسول الله "صلى الله عليه وسلم" أو الصحابة الذين لم يقل أحد منهم بحجب النساء ومنعهن كما يحدث في عصرنا الحالي بسبب غزو وسيطرة "الفقه الذكوري" الذي يجب أن نحرر المرأة منه؟ ومع هذا فهناك نماذج أثبتت وجودها وكفاءتها وأكدت أن المرأة الداعية لها دور مهم مثل الدكتورة سعاد صالح عميدة كلية الدراسات الإسلامية والعربية، ود. آمنة نصير العميدة السابقة لكلية الدراسات الاسلامية والعربية فرع الإسكندرية وعضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية وغيرهما في العالم العربي والإسلامي.
وما تداعيات استمرار هذا الوضع المتردي بالنسبة للمرأة؟
تداعياته خطيرة جداً على كل المستويات ليست الداخلية في العالم العربي والإسلامي فحسب بل والخارجية أيضاً، فالمرأة كانت دائماً وابداً منفذاً ومصدراً للطعن والهجوم على الإسلام وأحكامه من خلال الحديث عن حقوقها وميراثها وشهادتها وغير ذلك من الأمور التي لم يفهمها للأسف الشديد كثير من المسلمين أنفسهم فما بالنا بغير المسلمين؟ فكثير من المجتمعات المسلمة تجور على المرأة وتحرمها حقوقها، فيقولون تارة إنها لا تصلح للقضاء في حين أن الإمام أبو حنيفة قال بجواز توليها القضاء فيما يجوز فيه شهادتها، بل إن هناك قضايا لا تصلح فيها إلا شهادة المرأة وقد تكون شهادة امرأة واحدة كما في حالات الرضاع أو العرض والنسب وغيرها، فالمرأة هي التي تعيش هذه الحالات وتشاهدها وليس الرجل وإلا كان كشاهد "ماشفش حاجة"، والكلام نفسه قيل عن عدم استطاعتها تولي مسؤولية الافتاء في حين أن أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها ضربت لنا المثل في المرأة الفقيهة، وتكرر هذا في كثير من النساء الفضليات على مر العصور كالسيدة نفيسة وهي نفيسة العلم، التي كان يلتف حولها العلماء ويأخذون عنها، والسيدة زينب رضي الله عنها صاحبة الديوان الذي كان طلاب العلم يفدون إليه للتزود والتعلم، بل إن المرأة أفضل لتلقي أسئلة السيدات فهناك أمور يجب ألا تعرضها إلا على بنات جنسها حفاظاً على الحياء الذي هو شعبة من شعب الإيمان.
وكذلك هناك بعض المجتمعات التي تحرم المرأة من الميراث أو إجبارها على الزواج بإبن العم أو الخال حتى لا يخرج الميراث للإغراب، وهكذا!! وكل ما نراه من مظاهر فساد وانحراف إنما هو نتيجة اغتيال المرأة وتقييدها عن القيام بدورها كما ينبغي، والأخطر أن دعوات الإصلاح الأجنبية التي يريدون فرضها علينا حالياً أيضاً تتحجج بأنها جاءت لتحرير المرأة واستعادة حقوقها، ونحن جميعاً نعرف أنها دعوات احتلالية وليست إصلاحية، ولكن السؤال الذي ينبغي أن نطرحه على أنفسنا نحن: لماذا يظلم بعضنا بعضا؟ ونقهر بعضنا؟ ونترك الفرصة سانحة والمبررات متوافرة لأعداء الأمة كي يستغلوها في تحقيق أغراضهم الاستعمارية؟ فهم يأتون إلينا متخفين تحت ستار شعارات براقة ينخدعون بهذه الشعارات لديهم عذرهم لجهلهم بما جاء به الدين الحنيف من قيم ومبادىء وأحكام تحقق السعادة للبشرية كلها إذا أتيحت لها الفرصة للتطبيق.
وفي الوقت نفسه فهي مسؤولية العلماء في أن يبينوا الحقيقة ويشرحوا للناس جوهر الدين وأن يحاربوا الجهل أو التعصب والتطرف في الدين كما يحاربون الانحلال والتحلل من الدين.
هل يأتي في هذا الإطار من التدخلات الأجنبية وسمعناه من ضغوط لتغيير المناهج الدينية في العالم العربي والإسلامي؟
لاشك أن هذا جزء من الضغوط والتدخلات الأجنبية فكل ما يحقق المصالح الغربية يسعون لتطبيقه علينا، لكن بالنسبة لتغيير المناهج الدينية فهذا لم يحدث قط أو على الأقل في كليتي التي أنا مسؤولة عنها، فلا يستطيع أحد مهما كان أن يطالبني بتدريس شيء وأنا أعلم جيداً أنه يخالف عقيدتي وديني، وأنا أشهد الله أن شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي مفترى عليه ومظلوم في تلك الحملات، حيث يتهمه البعض بالرضوخ لمثل هذه الضغوط كما يدعون، وأذكر هنا أنه قال لي "ياعبلة يابنتي" هل يعقل لإنسان مثلي أن يخسر آخرته بدنياه بعد هذا العمر؟ وهل أقبل أن يهدم منهج الأزهر الذي عرف عنه منذ إنشائه بسبب الضغط من هنا أو هناك؟
بحكم سفرياتك الكثيرة خارج دول العالم الاسلامي كيف ترين وضع المرأة المسلمة في المجتمعات غير الإسلامية؟
المرأة المسلمة "هي هي" في أي مجتمع أعني أنها تعيش حالة السوء والتردي نفسها سواء هنا أو هناك، كل هذا نتيجة ابتعادنا عن منهج الله سبحانه وتعالى وسنة سيدنا رسول الله "صلى الله عليه وسلم"، غير أن المسلمة في الغرب تواجه المخاطر من عدة جهات أولها البيئة المحيطة التي تحاصرها بالمغريات والحضارة المادية التي لا روح فيها، وهذا يفرض على المسلمة مجهوداً مضاعفاً لحماية نفسها ورعاية بيتها وأسرتها والحفاظ على هويتها وهوية الأجيال الجديدة من الانصهار والذوبان في الحضارة الغربية.
وما زال موضوع الأحاديث التي تنهي المرأة عن الخروج من بيتها متعطرة تثير جدلاً بين الحين والآخر؟
هذه الاحاديث صحيحة وتهدف إلى حماية المرأة وصيانة عرضها وشرفها من القيل والقال، أو الاعتداء على كرامتها وعرضها كما يحدث في حالات الاغتصاب والتحرش التي تفشت كالوباء في معظم مجتمعاتنا العربية والإسلامية للأسف الشديد، لكن ينبغي على المرأة المسلمة أن تدرك أن هذه الاحاديث لا تعني خروجها برائحة المطبخ وغير ذلك، ثم تدعي أنها تتمسك بالسنة، فهذه المشكلة تعاني منها السيدات خاصة اللائي يحرصن على الصلوات في المسجد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
SeemooO
Admin
Admin
avatar

نوع الموبايل : Nokia E90 Communicator
ذكر عدد المساهمات : 2166
تاريخ التسجيل : 12/08/2009
العمر : 26
الموقع : طلخاء المعز
العمل/الترفيه : مهندس اد الدنيا
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: د. عبلة الكحلاوي.. داعية في الاتجاه المعاكس   الثلاثاء ديسمبر 15, 2009 9:57 pm

موضوع فى قمة الروعة والاهمية

خصوصا انه وضح بعض الجزئيات كانت غايبة عن ذهن الكثير منا


بس احب انا كمان اوضح حاجة

مش معنى ان بعض الصحابة كانوا بيقعدوا مع امهات المؤمنين
او بعض الصحابيات
ان كل الناس تقعد مع بعضها بقى وتتكلم فى امور الدين وكده
لأ الناس دى اكيد كان فى حاجة بتربطهم بيهم
زى مثلا انس ابن مالك رضى الله عنه كان خادم الرسول صلى الله عليه وسلم
علشان كده كان فى بيته على طول ومع اهل بيته
والامثلة على كده كتير

واللى انا بتمناه فعلا
ان الداعية من النساء تكتر وبدرجة كبيرة جدا كمان
بس للنسااااااااااء فقط
لأن ماينفعش شيخ او داعى يكلم امرأة فى امور فقهية
ولا داعية تكلم رجل فى مثل هذه الامور

ده اللى احنا عاوزينه فعلا
وان اللى يفقه امرأة يكون من اهل بيتها والعكس

بكده المنظومة تبقى اكتلمت داخل اطار الاسلام وللإسلام
والمفورض علينا فعلا ان احنا اللى نحافظ على دينا وتكوين ومعتقدات مجتمعاتنا مش غيرنا


جزاكى الله خيرا على الموضوع الجميل جدا جدا ده
ووفقنا الله واياكم الى مافيه خير الاسلام والمسلمين




اللهم قوينا بالإسلام وحببنا فيه واجعلنا من جنده ومن بنائيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://seemomobile.forums2u.com
princess kitty
ملكة المنتدى
ملكة المنتدى
avatar

نوع الموبايل : Nokia 6300
انثى عدد المساهمات : 2460
تاريخ التسجيل : 26/11/2009
العمر : 26
الموقع : SemooO Mobile
العمل/الترفيه : ان شاء الله مهندسه حاسبات
المزاج : الحمد لله في السراء والضراء

مُساهمةموضوع: رد: د. عبلة الكحلاوي.. داعية في الاتجاه المعاكس   الأربعاء ديسمبر 16, 2009 1:29 pm

جزاكي الله خيرا يا بوسي علي الموضوع الرائع ده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
boosycat
مراقبة عام المنتدى
مراقبة عام المنتدى
avatar

نوع الموبايل : samsung u700
انثى عدد المساهمات : 2204
تاريخ التسجيل : 26/08/2009
العمر : 26
الموقع : طلخا
العمل/الترفيه : طالبه بكلية الهندسه قسم الحاسبات و النظم

مُساهمةموضوع: رد: د. عبلة الكحلاوي.. داعية في الاتجاه المعاكس   الأربعاء ديسمبر 16, 2009 3:16 pm

جزاكي الله كل خير يا جميل بجد موضوع جميل جدا و استفدت منه كتير و شكرا ليكي


""اللهم إني أسالك إيمانا دائما وأسألك قلبا خاشعا وأسألك علما نافعا وأسألك يقينا صادقا وأسألك

دينا قيما وأسألك العافية من كل بلية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
beautiful girl
مشرفة المنتدى الادبى والترفيهى
avatar

انثى عدد المساهمات : 1742
تاريخ التسجيل : 27/08/2009
العمر : 22
الموقع : طلخا
المزاج : تمام

مُساهمةموضوع: رد: د. عبلة الكحلاوي.. داعية في الاتجاه المعاكس   السبت ديسمبر 19, 2009 2:01 am

ميرسي جدا بسبس ع الموضوع المهم ده
وشكرا على تعبك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
BOSBOS
موبايل جديد بكرتونته
avatar

انثى عدد المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 24/10/2009
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: د. عبلة الكحلاوي.. داعية في الاتجاه المعاكس   الخميس ديسمبر 31, 2009 3:18 pm

ميرسى اوى اوى على ردودكوا الجميلة

ونورتوا الموضوع

وياريت تكونوا استفدتوا بجد

تسلموا على المرور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
د. عبلة الكحلاوي.. داعية في الاتجاه المعاكس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
SeeMooMoobilE :: القسم العام :: المنتدى الاسلامى :: منتدى دعوة الى الجنة-
انتقل الى: